منتدى الــــــمـــســيد للكشافة
بقلوب ملؤها المحبة ..
وأفئدة تنبض بالمودة..
وكلمات تبحث عن روح الاخوة ..
نقول لك أهلا وسهلا...
اهلا بك بقلوبنا قبل حروفنا ..
بكل سعادة .. وبكل عزة ..
نضئ سماء الامل فرحة لوجودك بيننا ..
مرحبا بك بيننا ..
واهلا وسهلا بك في منتدانا الرائع ..
.,. نَستْقُبلَك بِباقَاتً [ مِـטּ ] الأقُحُواטּْ وَالَياسَمِيـטּ ْ.,.
.,. ونُصَافِحًك [ وَالحُّبُ اكفَنَا ] .. لِنَهدِيك [ أَجمَلَ مَعَانِينَا ] .,.
’,’
.,. وَنَغرِفَ مِـטּْ هَمسِ الكَّلاَمِ [ أَعذَبَه] .. وَمِـטּ قَوَافِيـے القَصِيدِ [ أَجزَلِه ] .,.
.,. ننتظر [رسَم إحِسآسَك ] .. وبُوحَ [ قلمَك ] .. وَرقيـے [ فكَرك ] .,.


.,. أهلاً بك ...[ مِـטּْ هُنا ] حَد السَماء

مرحبا ايها الزائر الكريم تشرفنا زيارتك كما سيشرفنا انضمامك الينا بالتسجيل في منتدانا


منتدى جمعية الكشافة ببلدية المسيد لولاية سيدي بلعباس
 
الرئيسيةمرحبا بكماليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امهات المؤمنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المسيد
قيادة الفوج
قيادة الفوج
avatar

عدد المساهمات : 58
نقاط : 490
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/07/2011

مُساهمةموضوع: امهات المؤمنين   السبت 24 نوفمبر - 11:49

ما ذا أهديك؟
في كل أيام عمرك ...أحتار أي الهدايا أهديكِ..
هم جعلوا لك عيدا ..وأنا جعلت كل أيامك أعيادا.
أنت جوهرة لا تستحقين الشيء البسيط..
كل الهدايا ... قليلة في حقكِ..
أأهديكِ قلبي ؟!.. كيف وأنتِ تسكنيه في كل أيامك ... أهديك كلماتي!!..
أهديك كلماتي إن كنتِ تقبلين بها.. وإن كان حبي لكِ أكبر من أن أعبر عنه ببعض الكلمات... ولكنها.. مجرد مشاعر قد أترجمتها لكِ حروفآ.. جميلات.
يا مديرة البيوت... يا حاضنة الأجيال... يا أمينة الأسرار ... يا موضع الكرامة.. يا مربية الأبطال.. يا موقع المدح والذم في الرجال.. !!!
نعم يتهادى الناس في أعيادهم أنواعا من الهدايا تختلف باختلاف أصحابها.. وقد فكرت في شيء أتحفك به وأهديك إياه... فلم أجد أسمى ولا أغلى من لوحتين كريمتين ـ وما أكثر اللوحات ـ من الصفحة الرائعة من سيرة جداتك، ومنتخب أقوالهن ...عسى أن تقتفي خطواتهن، وتسيري على آثارهن...
اللوحة الأولى:
سافر طلحة وترك ولده مريضا، ولما عاد من سفره وجد زوجته الرميصاء ـ أم سليم ـ تستقبله في حنان، وتقدم له الطعام، ولكن لهفته على صبيِّه لم يشغله عنها كلام ولا طعام، فسأل زوجته وهو لم يفرغ من الطعام: كيف الغلام؟ فلم تشأ أن تسرع إليه بما يدخل الكآبة عليه قبل أن يصيب من الطعام ما هو بحاجة إليه. فقالت: ـ وهي تغالب الإنفعال ـ بأحسن حال ولله الحمد، ثم قامت إلى بيتها، وأعدت نفسها لزوجها المحبوب خير إعداد، حتى نبهت ما كان غافيا من غرائزه وغلبته عواطفه وبلغ من ذلك ما أراد، ثم جلسا للحديث، فقالت له زوجه ـ تمهيدا للخبر الفاجع ـ : ألا تعجب من جيراننا؟ فقال: مالهم؟ قالت: أعيروا عارية فلما طلبت منهم جزعوا. قال: بئس ما صنعوا. قالت: هذا ابنك كان عارية من الله تعالى، وإن الله قد قبضه إليه، فلم يزد على أن قال: الحمد لله، إنا لله وإنا إليه راجعون.
اللوحة الثانية:
أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية. شهدت نسيبة يوم أحد مع زوجها وابناها، وخرجت معهم بقربة ماء تسقى الجرحى، فقاتلت وجرحت اثني عشر جرحاً، وكانت أول النهار تسقي المسلمين عندما كانت بشائر النصر لهم. ثم قاتلت حين كرَّ المشركون، وانحازت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تذب عنه بالسيف وترمى عنه بالقوس. ولما قصد ابن قميئة الرسول قاصداً قتله، اعترضته هي ومصعب بن عمير، وضربته عدة ضربات، ولكنه لم يتأثر كثيراً لأنه كان عليه درعان، وضربها بالسيف فجرحها جرحًا عظيمًا، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- "لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان، ما التفت يمينًا أو شمالاً إلا وأنا أراها تقاتل دوني". وقالت أم عمارة عندما سمعت ثناء الرسول: ادع الله تعالى أن نرافقك في الجنة، فقال: "اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة"، فقالت: "ما أبالي ما أصابني من أمر الدنيا"،
هذه جدتك... الرجال لا يطيقون ثباتها وصبرها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف بالنساء.

_________التوقيع ________
كشاف انا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
امهات المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الــــــمـــســيد للكشافة :: *منتدى الترحيب والتهاني-
انتقل الى:  
محمد المسيد
قرءان
بلدية المسيد

عرض خريطة بحجم أكبر
Search Google
Google